Solidarité pour Mareth

غصرة وتعدت .. كلمة قالها أهالي مارث بعد الأمطار إلي تواصلت نهارين بدون إنقطاع .. أول مرة من سنة 1989 تشهد مدينة مارث فيضانات قوية حولت المدينة لواد كبير بعد تراكم السيول القادمة من مطماطة ومن المنطقة الجبلية التابعة لمعتمدية مارث.. فاضت الويدان تكسرت الطرقات تعبت الديار بالماء ناس خايفة وناس ماتت خلت وراها وجيعة لكن شفنا ناس مارث يحبو بعضهم ووقفو مع بعضهم شفنا شكون مات بش يمنع غيرو شفنا شباب ساهر لصباحات يعاون في الناس إلي ضرها الماء شباب فد ملبطالة والبلاد لكن عمرو ما كرهها ولا سلم فيها … ناس مارث تجاوزوها المحنة برواحهم بوقفتهم مع بعضهم ما استنوا شفقة من حد وأكيد مع بعضهم بش يعودوا يبنو إلي تكسر وترجع لبلاد كيف ما كانت وأحسن .. أنا شفت مارث جديدة غسلتها المطر وغسلت قلوب أهلها وخلتهم يكونو كيف ما شفتهم أنا في التصاور..

اترك تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.